عبر إدخال بعض

استمرار حملة «خيرنا في كويتنا»

أعلن خالد بن سبت مدير عام جمعية الصداقة الكويتية الإنسانية عن استمرار حملة « خيرنا في كويتنا» والخاصة لجمع التبرعات لمساعدة مرضى الفشل الكلوي وتوفير جلسات غسيل الكلى لهم حتى نهاية الشهر، وإن الهدف المنشود هو مساعدة ألف مريض والتخفيف عن معاناتهم. ومن جهة أخرى قامت الجمعية بالتنسيق مع وزارة التربية «التعليم الخاص» بتغطية التكاليف الدراسية المتأخرة على عدد من الطلبة المُعسرين لتمكينهم من البدء باستكمال دراستهم بالعام الجديد وإنهاء معاناتهم وتم تسليم أولياء أمورهم شيكات بتلك المبالغ لتسليمها لمدارسهم، والذين بدورهم تقدموا بالشكر الجزيل للقائمين على جمعية الصداقة الكويتية الإنسانية لما يقومون به من عمل إنساني لرفع المعاناة عن كاهل الكثير من الأسر المُعسرة.